الرئيسية / فعاليات / المؤتمر العربي الثالث للغذاء والدواء والأجهزة الطبية – المستقبل يبدأ الآن

المؤتمر العربي الثالث للغذاء والدواء والأجهزة الطبية – المستقبل يبدأ الآن

تستضيف مدينة شرم الشيخ المؤتمر العربي الثالث للغذاء والدواء والأجهزة الطبية تحت عنوان “المستقبل يبدأ الآن”، في الفترة من 15 – 17 أبريل 2018، الذي تنظمه وزارة الصحة والسكان المصرية، والمنظمة العربية للتنمية الإدارية، والهيئة العامة للغذاء والدواء بالمملكة العربية السعودية، ومجلس الصحة لدول مجلس التعاون، والأمانة العامة لجامعة الدول العربية.

وأكد معالي الدكتور/ أحمد عماد الدين راضي -وزير الصحة والسكان المصري في كلمته أمام المؤتمر الصحفي الذي عُقد للإعلان عن إطلاق المؤتمر العربي- أن هذا المؤتمر يمثل نقلة جديدة في مجال الاهتمام بقضايا الدواء والأجهزة الطبية داخل الوطن العربي، معربًا عن أمله أن يتوصل المؤتمر إلى وضع قواعد محددة للتسجيل الدوائي بالدول العربية لتسهيل التجارة العربية في مجال الدواء، ولدعم الاقتصاد العربي والمشاركة في تطوير المنظومة الدوائية.

وأشار إلى أن قانون إنشاء هيئة الدواء المصرية سيتم الانتهاء منه قريبًا، مؤكدًا على أن صناعة الدواء تعد من الركائز الأساسية في بناء المنظومة الاقتصادية العربية، مشيرًا إلى أن مصر تولي اهتمامًا كبيرًا لقطاع الدواء والمستلزمات الطبية.

وتابع أنه سيتم عرض توصيات المؤتمر في دورتيه الثانية والثالثة في الاجتماع القادم لمجلس وزراء الصحة العرب؛ سعيًا لاتخاذ قرارات فعالة، وتنفيذها على أرض الواقع، وأنه سيدعو معالي الوزراء لحضور المؤتمر في دورته الثالثة.

من جانبه قال الدكتور/ ناصر الهتلان القحطاني- مدير عام المنظمة العربية للتنمية الإدارية، في كلمته إن المؤتمر يسعى لتعزيز الممارسات والسياسات الفاعلة في المجال الصحي، موضحًا أن التنمية الادارية الفعالة تبدأ بتنمية قطاعات الغذاء والدواء وغيرها من القطاعات؛ لذلك نهتم بالمشاركة في المؤتمرات لقطاع الصحة لتنفيذ التنمية الاستراتيجية المستدامة؛ كما نصت مواد الجمعية العامة للأمم المتحدة، مشيرًا إلى أن الكثير من أهداف التنمية المستدامة يرتكز على الصحة والغذاء السليم، كما إن الأمن القومي يتطلب الاهتمام بالغذاء والدواء.

وأوضح أن هناك العديد من الأنشطة والبرامج التي تقدمها المنظمة للمساهمة في دعم الغذاء السليم والصحة للمواطن العربي، وأنها تدعم المؤتمر العربي الثالث للغذاء والدواء والمستلزمات الطبية بعد نجاح المؤتمر الأول والثاني مع شركاء يعملون بجد لنجاح القطاع الصحي ويتمثل هؤلاء الشركاء في وزارة الصحة والسكان المصرية وهيئة الغذاء والدواء السعودي… مقدمًا الشكر لمعالي وزير الصحة الدكتور/ أحمد عماد، ومعالي الدكتور/ هشام الجعضي رئيس هيئة الغذاء السعودية.

وفِي كلمته أكد معالي الدكتور/هشام بن سعد الجعضي-  رئيس هيئة الغذاء السعودية على حرص الهيئة على نقل خبراتها وتجربتها في مجال التشريعات والنظم الرقابية وفي مجالات المؤتمر الثلاثة (الغذاء والدواء والأجهزة الطبية) إلى باقي الدول العربية، كما شدد على أهمية تحقيق سلامة الغذاء، واعتبر أن المؤتمر يعد نقطة للتواصل بين القطاع الخاص والجهات الرقابية للعمل على رفع جودة الغذاء والدواء ومستحضرات التجميل،  موضحًا أن المؤتمر يناقش التحديات والصعوبات التي تواجه الهيئات الرقابية والشركات المصنّعة والمسوّقة في الوطن العربي في مجالات الغذاء والدواء والأجهزة والمنتجات الطبية، ويعزز مراجعة اللوائح والأنظمة المحلية لدعم وتعزيز الصناعة في الوطن العربي بما يكفل الاكتفاء المحلي.

وأضاف أنه من المأمول للمؤتمر الذي يُعقد في ضوء تحديات اقتصادية عالمية وتكتلات صناعية- أن يعكس روح التحدي والتفاؤل لمواجهة هذه التحديات التي تواجه الأنظمة التشريعية والرقابية في الدول العربية، وأن يفعّل مفهوم التميّز الرقابي للغذاء والدواء والأجهزة الطبية، بما يضمن ازدهار الصناعات المحلية لتحقيق السلامة والمأمونية والكفاءة للغذاء والدواء والأجهزة الطبية، وهذا سوف ينعكس على الرفاهية المجتمعية للمواطن العربي.

من جانبه قال الدكتور/ عادل السن- رئيس اللجنة التنظيمية: يعد المؤتمر أكبر تجمع عربي في مجال الغذاء والدواء والأجهزة الطبية؛ لكونه يضم أربع فئات متكاملة، هي: صناع القرار من مسؤولي وزارات وقيادات الشؤون الصيدلية ومدراء التسجيل الدوائي، وهيئات ومؤسسات الغذاء العربية والعالمية ومسؤولي الرقابة على الغذاء بوزارات الزراعة والتجارة والصناعة في الدول العربية، والمنظمات والمؤسسات الدولية المعنية بالمؤتمر، ومنها هيئة دستور الأغذية (كودكس CODEX)، ومنظمة الأغذية والزراعة (الفاو FAO)، ومنظمة التجارة العالمية (WTO)، ومنظمة الصحة العالمية (WHO)، ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (UNIDO)، وهيئة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، والأمانة العامة لجامعة الدول العربية (إدارة الصحة والمساعدات الإنسانية)، ووزارت الصحة بالدول العربية، ومجلس الصحة لدول مجلس التعاون الخليجي، ويضم العلماء والباحثين الأكاديميين من الجامعات ومراكز البحث العلمي، ومجتمع الأعمال من المؤسسات والشركات المصنعة والمنتجة للغذاء، والمؤسسات والشركات المصنعة والمنتجة للدواء والأجهزة الطبية.

وأضاف أن المؤتمر يساهم في فتح آفاق للتعاون والاستثمار للمشاركين من الشركات الراعية والعارضة، والنفاذ إلى أسواق الدول العربية والأجنبية المشاركة في المؤتمر، ودراسة فرص وآليات تكوين تحالفات استراتيجية بين شركات صناعة الغذاء والدواء العربية، وأهمية نقل التكنولوجيا (Merge takeover & Technology transfer) في تعزيز توطين الصناعة الغذائية والدوائية العربية وإحداث نقلة نوعية (Paradigm shift) في التعاون والتكامل والشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص، وتعزيز الثقة بينهما.

وقالت الدكتورة/ عزة منير أغا -رئيس اللجنة العلمية لمجال الدواء: إن المؤتمر سيناقش نظم الحوكمة وسبل تداول الدواء والتسجيل الموحد للدواء، بالإضافة إلى وضع حوافز تشجيعية لصناعة الدواء، وإمكانية تصنيع المواد الخام في الدول العربية.

وأضافت أن المؤتمر سيكون له أثر كبير في توطين النظم العربية، كما سيعرض تجربة مصر الناجحة لعلاج فيروس سي، وتجربة الأردن في زيادة الصادرات الدوائية، وتجربة السعودية من خلال هيئة الغذاء والدواء السعودية، كما سينعقد على هامشه جلسات بين الجهات الحكومية، ويشارك فيه خبراء من جميع دول العالم.

وأشارت إلى أن المؤتمر يمثل الدول العربية وجميع الشركات من القطاع العام والخاص، ويناقش موضوعات تهم المجتمع العربي، وبيان أهمية الحوكمة والأطر التشريعية والتنظيمية والرقابية، في ضمان سلامة ومأمونية الغذاء والدواء والأجهزة الطبية، وتعزيز الرقابة عليها، ودعم توطين صناعة الغذاء وصناعة الدواء والأجهزة الطبية، وبناء منصة تشاركية، لعرض التجارب الناجحة وتبادل الخبرات بين الدول العربية، والسعي نحو تحقيق الأمن الغذائي والدوائي العربي وإتاحتهما وتوافرهما، وإحداث نقلة نوعية في التعاون والتكامل والشراكة بين القطاعين الحكومي والخاص وتعزيز الثقة بينهما، وإنشاء شبكة عربية للدواء والأجهزة الطبية، وتشجيع الابتكار والإبداع وريادة الأعمال.

من جانبه قال الدكتور/ نزيه العثماني، نائب الرئيس التنفيذي لقطاع الأجهزة والمنتجات الطبية بالهيئة العامة للغذاء والدواء، رئيس اللجنة العلمية بالمؤتمر: نعكف على إعداد برنامج علمي متميز للمؤتمر للارتقاء بصناعة الدواء، ويركز المؤتمر على دور القطاع الخاص شريكًا في ضمان السلامة الصحية، ونتطلع إلى مشاركة فعّالة منه في أنحاء العالم العربي، للخروج بمنظومة تساعد في ضمان سلامة الغذاء والدواء.

وأضاف العثماني: إن اللجنة العلمية حرصت على استقطاب خبراء من الوطن العربي والدول الرائدة في التشريعات التنظيمية والرقابية على مستوى العالم؛ وذلك لتبادل الخبرات والعمل على تجانس الأنظمة الرقابية العربية لتكون موائمة لأفضل الممارسات العالمية.

شاهد أيضاً

اختتام فعاليات منتدى الأعمال الأردني الهندي في العاصمة نيودلهي

اختتمت مؤخراً فعاليات منتدى الأعمال الأردني الهندي في العاصمة نيودلهي، بمشاركة 120 رجل أعمال أردنيا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *