الرئيسية / حوارات / الملحق الثقافي السعودي بالقاهرة وحوار خاص للإدارة اليوم

الملحق الثقافي السعودي بالقاهرة وحوار خاص للإدارة اليوم

 

بمناسبة مشاركة المملكة العربية السعودية في معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته”48″كان لمجلة “الإدارة اليوم” هذا اللقاء مع الدكتور خالد بن عبدالله النامي، الملحق الثقافي بسفارة خادم الحرمين الشريفين بالقاهرة.

في البداية أرجو أن تحدثنا عن إدارة الهوية الثقافية للمواطن العربي والسعودي؟

إن موضوع الهوية الثقافية موضوع هام جدًا،فالهوية من أهم السمات المميزة للمجتمع، فهي التي تجسد الطموحات المستقبلية في المجتمع ، وتبرز معالم التطور في سلوك الأفراد وإنجازاتهم في المجالات المختلفة، بل تنطوي على المبادئ والقيم التي تدفع الإنسان إلى تحقيق غايات معينة، وعلى ضوء ذلك، فالهوية الثقافية لمجتمع ما لابد أن تستند إلى أصول تستمد منها قوتها، و الهوية الثقافية العربية الآن مهددة أكثر من أي وقت مضى،خاصة مع ثورة التكنولوجيا ودخول العمالة الأجنبية إلى المجتمع الخليجي والعربي مما أثر على الهوية العربية، وكذلك المادة التي يشاهدها الشباب العربي من خلال الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي، وحتى نوع الأطعمة والوجبات السريعة.. كل هذا أثر على تشكيل الهوية الثقافية العربية.

كيف يمكن استعادة الهوية الثقافية العربية عامة، والسعودية خاصة؟

على الصعيد السعودي هناك العديد من المشروعات كان أحدثها جائزة أحمد باديب، وهي متخصصة لإعادة الهوية الثقافية العربية التي دشنت خلال أعمال معرض القاهرة الدولي للكتاب تحت شعار “من أنا” والحقيقة أن الجيل القديم يعرف هويته، ويعرف ماذا يقول، وماذا يريد، وتاريخه، والبيئة المحيطة به، على عكس بعض شباب الجيل الجديد، ولا أتكلم طبعًا عن الجيل كله.

وهناك نشاط ملاحظ من قبل حكومة مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك “سلمان عبد العزيز”، ومن قبل الوزرات المعنية ومن خلال دورنا كملحقية ثقافية من خلال الندوات الثقافية والدورات التدريبة في الجامعات والأندية الطلابية، وتقديم الأطعمة الشعبية لتعريف الشباب بتراثهم وهويتهم الوطنية، والاعتزاز والتمسك بها.

هل هناك صلة بين الإدارة والثقافة؟

طبعًا هناك صلة قوية فالإدارة الواعية المثقفة هي الإدارة التي تملك رؤية لتنفيذ الأعمال، وإن كنت أرى أن هناك فرقًا بين المدير والقائد، فالمدير الناجح هو القائد، وله قدرة أن يجمع الموظفين من حوله تحت رؤية واحدة ويستطيع أن يحقق أهدافه بسرعة دون التقيد باللوائح واللجان، فالإدارة علم وفن، وهي أصل نجاح أي مشروع.

فالعلاقة بين الإدارة والثقافة طردية، والمدير يجب أن يكون لديه ثقافة في مجال عمله، ولا أتكلم هنا عن الثقافة العامة، بل الثقافة المتخصصة في مجال عمله، فعليه الاطلاع الدائم على كل جديد وإلا سيواجه الفشل.

هل المدير الذي لديه ثقافة عامة أكثر نجاحًا من المدير غير المثقف؟

لا ليس بالضرورة، فالثقافة العامة ليست سر نجاح المدير العربي، وإن كانت أحيانًا تساعد في قدرته على استيعاب المتغيرات من حوله وتقبل اختلافات الآخرين، وكما قلت سابقًا الأهم الثقافة المتخصصة في مجال عمل المدير أو القائد.

 ما أسباب مشاركة المملكة في معرض القاهرة الدولي للكتاب؟

بناء على توجيهات معالي الدكتور أحمد بن محمد العيسى​​،وزيرالتعليم،بالمشاركةالمتميزةللمملكةفيكافةالفعالياتالثقافيةالمقامةعلىأرضالكنانة،وفيمقدمتهامعرضالقاهرةالدوليللكتاب،باعتبارهأكبرمعارضالكتبالعربية،والثانيعالميًابمايبرزالمكانةالمرموقةللمملكة العربية السعودية، بناء على ذلك جاء الإعداد لهذه المشاركة من قبل الملحقية الثقافية المشرفة على الجناح السعودي في المعرض بمشاركة عدد من  الجهات السعودية المختلفة، سواء أكانت حكومية أم خاصة تحت جناح واحد يحمل اسم المملكة العربية السعودية؛ حيث تبلورت فيه هوية الثقافة السعودية، وتحددت معالم شخصيتها المتفردة لكل من ينشدها،كما تميز الجناح بمشاركة معهد خادم الحرمين الشريفين لا بحاث الحج والعمرة ومصنع كسوة الكعبة المشرفة،  وجاء الجناح السعودي بكل تنويعاته الفكرية والعلمية والأدبية كأبلغ سفير عن الثقافة السعودية، وليعبر بصدق عن هوية وثقافة وحضارة المملكة.

وفي ختام اللقاء توجه الدكتور النامي بالشكر إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين الأمير محمد بن نايف بن عبدالعزيز ، وولي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز على دعمهما اللامحدود للأنشطة الثقافية التي من شأنها أن تبرز المكانة الثقافية المرموقة للمملكة، كما توجه بالشكر لسعادة وكيل الوزارة لشؤون البعثات والمشرف العام على الملحقيات الثقافية الدكتور جاسر الحربش، ومعالي سفير خادم الحرمين الشريفين والمندوب الدائم لجامعة الدول العربية، وعميد السلك الدبلوماسي معالي السفير أحمد بن عبد العزيز قطان  على دعمهما المتواصل للملحقية في سبيل إظهار الجناح السعودي على الوجه الأمثل. كما توجه بالشكر إلى الجهات المشاركة في الجناح (الحكومية والخاصة) على مسارعتها بالتعاون والاستجابة للمشاركة، مما كان له أبلغ الأثر في الإعداد المشرف للمملكة في المعرض، حيث تم تسلم الأرض المخصصة للجناح السعودي وتقسيمها إلى أجنحة، وتصميم الديكورات اللازمة في شكل هندسي متناسق يميز الجناح، ويعبر عن الثقافة السعودية وحضارة المملكة .

 

عن Kamal Ibrahim

شاهد أيضاً

حوار سعادة الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس جامعة السلطان قابوس لـ «الإدارة اليوم»

  سعادة الدكتور علي بن سعود البيماني رئيس جامعة السلطان قابوس لـ «الإدارة اليوم»: الجامعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *