الرئيسية / تقارير / يتحكم في فكر المجتمعات.. الإعلام أيقونة التنمية المستدامة(1)

يتحكم في فكر المجتمعات.. الإعلام أيقونة التنمية المستدامة(1)

 

يتحكم في فكر المجتمعات..الإعلام أيقونة التنمية المستدامة

د. حسين المناعي: تطوير الإعلام السياحي يجعل السياحة العربية أكثر إسهاما في التنمية المستدامة

 

من المعروف أن للإعلام دور كبير في البناء الفكري للمجتمعات ويساهم بشكل أساسي في التنمية المستدامة ولذلك يشبه الخبراء العرب الإعلام بالجهاز العصبي في جسم المجتمع لأنه هو من يعمل على تفجير الطاقات الموجودة في الإنسان وشحنها للبناء في إطار التغير للقديم وإحلال الجديد من قيم وعادات و

سلوك عملية الاتصال والإعلام ترسخ لدى المواطن الشعور بالانتماء إلى وطنه وقوميته وعقيدته واستغلال هذا الشعور في التنمية ضرورة من ضرورات النجاح.

الإعلام التنموي في إطارنا العربي هو جزء من كل وهو يتفاعل مع المجتمع بكامل تراثه وحاضره ومراحل تطوره، وإن كان إعلاما رسميا أو خاصا فإنه غالبا ما يكون في كلتا الحالتين أداة من أدوات السياسة العليا للنظام السياسي السائد في أي بلد عربي ومن هنا توجهت ” الإدارة اليوم ” بالحديث مع مجموعة من الخبراء في هذا المجال للوقوف علي دور الإعلام في التنمية المستدامة.

الدكتور حسين المناعي رئيس الاتحاد العربي للإعلام السياحي يوضح أن التنمية بشكل عام والمستدامة بشكل خاص تعد من أبرز مهام الإعلام السياحي وهو ما يتعدى الوسائل والحملات التقليدية المكررة إلى نشر الوعي السياحي وجعله نوعاً من ثقافة عامة في المجتمع، وهذا يتطلب تكثيف البرامج التوعوية ونشرات الإرشاد والوعي السياحي المحلي وإبراز القيمة الثقافية والحضارية والاقتصادية لمعالم الآثار والأماكن التاريخية والبيئية، والعناية الفائقة بدور الإعلام لتحفيز الأبعاد الجمالية للمواقع والأماكن الجاذبة للسياح.

وأشار إلي أنه مع التطورات الأخيرة في التكنولوجيا والإعلام بات أيضا بالإمكان رفض هذه الأماكن، بما فيها الجديدة والنائية جداً عن المراكز البشرية والمدنية، عن طريق إعلام سياحي من نوع جديد مثل منصات تفاعل بين السكان المحليين والزوار للإسراع في نشر الوعي السياحي والوقوف على رأي السياح واقتراحاتهم وتطوير المكانية السياحية لهذه المواقع ومن هنا تنبع أهمية الاهتمام أكثر فأكثر بورش الإعلام السياحي على المستوى العربي وتطويرها شيئا فشيئا حتى يصبح أكثر فعالية وتصبح السياحة العربية أكثر جذبا وإسهاما في التنمية المستدامة.

وأضاف أنه ضمن الأهداف الموضوعة والتي أنشئ من أجلها الاتحاد العربي للإعلام السياحي لأول مرة هى التنمية الإعلامية السياحية المستدامة ولعل أول الخطط الخاصة بأنشطة الاتحاد هي تدشين مبادرة تدريب ١٠٠ اعلامي متخصص في الكتابة والتغطيات السياحية وهي مبادرة نواة لتمكين الاعلاميين المتخصصين في السياحة من أحدث أدوات النشر والبث عالميا وتطبيقها عربيا.

وأوضح أن طرق وأليات الإعلام السياحي متعددة وينبغي في البداية التفريق بين الاعلام والإعلان وهدف كلا النوعين وعندما نتحدث عن الآليات فيجب عدم الاختلاط بين أدوات الاعلام التي تشمل التوعية والمحاضرات والندوات وورش العمل واللقاءات الدورية ومواقع التواصل وحتى العلاقات العامة لافتا إلي أن الجانب الإعلاني فأدواته وآلياته تنحصر في الإعلان المرئي والمسموع والاجتماعي وحملات التوعية والرسائل المباشرة وغير المباشرة وما عداها.

 

عن amal

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *